الرئيسيةكرة مصرية

كواليس جديدة فى أزمة رمضان صبحي و الأهلي و ميدو كلمة السر

متى تنتهي أزمة رمضان صبحي مع الأهلي

 

نشر  أحمد حسام ميدو نجم الزمالك الأسبق، كواليس الحديث الذي دار بينه وبين رمضان صبحي لاعب هدرسفيلد الإنجليزي بشأن أزمة اللاعب الأخيرة ورغبته في الانتقال إلى صفوف بيراميدز.

 

وقال ميدو في تصريحاته عبر برنامج أوضة اللبس الذي يقدمه على شاشة قناة النهار: “في منتصف شهر مارس عقد رمضان صبحي جلسة مع محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، وأكد رمضان أنه يحلم بالاحتراف مجددا خاصة بعد الظهور بشكل جيد في أمم إفريقيا تحت 23 عاما”.

 

أضاف: “الخطيب قال لرمضان إنه إذا تلقى عرضا احترافيا مميزا سيسمح له بالرحيل وإذا لم يأت العرض المميز سيبقى في الأهلي وسوف ينجح الأهلي في شرائه من هدرسفيلد تاون الإنجليزي”.

 

تابع:”رمضان صبحي شعر في هذا التوقيت أن نادر شوقي وكيله يلعب لصالح الأهلي بسبب علاقته بمسؤولي الأهلي ولهذا لم يجلب عرضا احترافيا مميزا لرمضان ووقتها رمضان تحدث مع نادر هاتفيا وقال له إنه غاضب من ذلك بسبب عدم توفير له عرض احترافي فضلا عن شعوره بأن نادر يعمل لصالح الأهلي رغم أن دور كوكيل لاعبين أن يجلب العروض المميزة له”.

 

أضاف:”نادر برر عدم وجود عروض بتوقف النشاط الرياضي بسبب فيروس كورونا ووقتها رمضان اتجه لوكيل لاعبين آخر وطلب منه أن يجلب له عرضا احترافيا والوكيل قال له امنحني فرصة أسبوع وعلى أساس ذلك طلب رمضان من الأهلي تحديدا من أمير توفيق فرصة أسبوع للرد بشكل نهائي وحسم موقفه رفض وقتها الخطيب الأمر ومنحه فرصة ساعة واحدة فقط الأمر الذي أغضب رمضان والذي قال إن هذا مستقبله وسيحدده بشكل مريح وليس في ساعة كما يطلب الخطيب”.

 

وختم حديثه قائلا:”الخطيب شعر بأن رمضان صبحي يماطل ووقتها رمضان حاول أن يتحدث مع الخطيب هاتفيا ولكن الخطيب لم يرد على اللاعب فقال رمضان لأمير توفيق إنه لديه عرضا من بيراميدز وسيدرسه مثل باقي العروض فذهب أمير ليبلغ الخطيب الذي أصدر أوامر بنشر بيان رسمي يعلن من خلاله رغبة رمضان صبحي في الانتقال إلى بيراميدز، ومن هنا بدأت الأزمة ولكن الفجوة في البداية كانت بسبب نادر شوقي”.

3

محمد مبروك

صحفي مصري و رئيس تحرير موقع الهداف ٢٤ و مراسل قناة ليبيا فى مصر، و مهتم بالكرة الإفريقية و العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق