الرئيسيةمقالات وتقارير

تقرير | محمد مصيلحي.. “القبطان” الذي أنقذ سفينة الاتحاد من الغرق

محمد مصيلحي.. رجل الانجازات وقائد سفينة زعيم الإسكندرية الاتحاد، يعمل في صمت من أجل رفعة اسم سيد البلد بين أندية مصر الكبيرة، لا سيما جعل فرق الاتحاد المختلفة مرعبة للأندية ودلالة على ذلك بطولة دوري سوبر السلة أمام الزمالك.

 

 

مصيلحي أكتسب شعبية كبيرة فى مصر بعد توليه رئاسة نادي الاتحاد السكندري ، والمشرف على الكره بالنادي ، الرجل الذي أستطاع أسقاط ديون النادي السكندري فى خطوة تحسب له ويشهد عليها الملايين من عشاق سيد البلد.

 

 

واهتمامات مصيلحي ومواهبه لا تقتصر على البيزنس والتجارة فقط فهو رياضي كان يمارس الرياضة بصفة مستمرة وهو من عشاق كرة السلة التى كان يمارسها بالنادى في بداية حياته.

 

 

 

لقب مصيلحي بجنتلمان الرياضة السكندرية فهو دائما ما يقوم بتدعيم صفقات النادي لضم لاعبين جدد الى صفوفه وجلب الاستثمارات التى تفيد النادي وأبنائه.

 

 

 

وبالعوده الى بداياته فهو رجل عصامي صعد الى النجاح بخطوات ثابته ومتأنيه ، كان يعمل منذ صغره مع والده فى شركته الخاصة ، وأخذ يعمل بجد وأجتهاد الى أن أصبحت الشركة من أكبر الشركات الملاحية ، وبجانب ذلك سلك طريق العمل العام حتى أصبح نائب رئيس الاتحاد السكندري ثم رئيسا للنادي.

 

 

 

تخرج رجل الاعمال السكندري من أشهر مدارس الاسكندرية وهي مدرسة سان مارك فى أوائل الاربعينيات ثم التحق بكلية التجارة جامعة الاسكندرية ليقضي بها 4 سنوات وبدأ طريقه الى النجاح وأصبح لديه مجموعة شركات من أكبر شركات الملاحة فى الشرق الاوسط والعالم كله.

 

مؤخرًا، أعلن مصيلحي مفاجأة سارة لجماهير الاتحاد السكندري، بإنشاء ستاد الإسكندرية في الفرع الثالث للنادي بمدينة برج العرب، كما سيتم انشاء فندقًا عالميًا ومشفى لإصابات الملاعب.

 

مصيلحي قائد ثورة التطوير في زعيم الثغر، تطلبه جماهير الإسكندرية يخوض الانتخابات. المقبلة من أجل استمرار كبير الإسكندرية في التقدم والتطور الذي شهده في الأعوام الأخيرة.

 

3

محمد مبروك

صحفي مصري و رئيس تحرير موقع الهداف ٢٤ و مراسل قناة ليبيا فى مصر، و مهتم بالكرة الإفريقية و العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق