كورة ليبية

في أول لقاء خارج الأراضي الليبية … بثنائية النصر يحسم موقعة ديربي بنغازي

كتب : سيف النصر أمبية

حسم فريق النصر موقعة ديربي بنغازي بتفوقه على غريمة التقليدي الأهلي بثنائية نظيفة، في أول ديربي يلعب خارج الأراضي الليبية، وذلك لحساب ثاني جولات سداسي التتويج الليبي الممتاز لكرة القدم، في المباراة التي جمعت الفريقان – أمس الأحد – على أرضية ملعب حمادي العقربي برادس التونسية.

صعوبة المهمة

هذه المواجهة التي قادها الحكم البوروندي ( باسيفيك )، دخلها الفريقان وهو يعي جيداًَ صعوبة المهمة وما هي النتائج الإيجابية التي يكتسبها أحد الفريقان في حال تفوق احدهما على الأخر، لاسيما أنهما قد تعادلا في الجولة الأولى من سداسي التتويج الليبي ، أمام قطبي العاصمة طرابلس الأهلي والاتحاد.

ومنذ الدقائق الأولى بدأ النصر مصمما على فك شفرة دفاعات الأهلي مبكراً، معتمداً على تحركات محترفاه النيجيري ( جونيور أجايي ) والتونسي ( عماد اللواتي ) بيدا أن النصر بدأ اللقاء بوتيرة عالية وسريعة مجسداً أفضلية نسبية، خاصة داخل وسط الملعب.

رأسية أجايي

هذا وبادر رجال المدرب التونسي للنصر ( كريم التواتي ) بالتسجيل ، وذلك عندما ضرب مهاجمه ( جونيور أجايي ) برأسية شباك الحارس ( أحمد عزاقة )، متابعاً بذلك الكرة المرتدة من العارضة ،وجاء ذلك في الدقيقة الـ 6 .

الأهلي لم يظهر بتاتاً بعد هدف ( أجايي ) إلا عند الدقيقة الـ 27، وفيها مرر لاعب الوسط ( محمد العكشي ) كرة بينية وضع فيها زميلة ( أبوبكر بوعقيلة ) مواجهاً لمرمى ( أصيل المقصبي )،حيث أن الأخير تدخل و أبطل مفعول الهجمة.

الدقيقة الـ 36 تناقل لاعبوه الأهلي الكرة بسلاسة لأول مرة في اللقاء حتى وصلت الكرة إلى المدافع الرواق الأيمن ( أبوبكر بوعقيلة ) لاسيما أن الأخير صوب كرة قوية من خارج منطقة عمليات النصر جاورت بدورها القائم الإيسر للحارس ( أصيل المقصبي ).

وكاد النيجيري ( جونيور أجايي ) عند مطلع الدقيقة الـ 42 تعزيز النتيجة بهدف ثاني، لكن تصويبة التي تلقاها من زاوية الركينة علت الخشبات الثلاثة للحارس ( أحمد عزاقة )، ومعها تنتهي مجريات النصف الأول بهدف وحيد حول إمضاء النيجيري أجايي.

في الحصة الثانية أعتقد البعض بأن الأهلي سيرمى بثقله مبكراً على مرمى النصر، والظهور بمستوى وشكل أفضل مما ظهر عليه في النصف الأول، حتى بعدما تدخل مدربه الجديد التونسي (فوزي البنزرتي ) مشركاً أكثر من مهاجم ، باحثاً بذلك عن تعديل الكفة، لكن جميع هجماته باءت بالفشل.

رصاصة الرحمة

الأهلي الذي غلقت أمامه جميع المنافذ، تلقى ضربة ثانية بمثابة رصاصة الرحمة في الدقيقة الـ 81 ،لاسيما أن النصر نظم هجمة مرتدة قادها المهاجم ( سالم روما ) ، فتصويباته الأولى ، وجدت إبعاد من الحارس ( أحمد عزاقة ) لتسقط الكرة أمام النيجيري ( جونيور أجايي ) والذي بدوره استطاع مراوغة الحارس ومدافعه ( حامد الثلبة ) مهدياً زميله ( يحي الزليطني ) أسست مغيراً به لوحة الأهداف إلى إثنان.

وبهذا الفوز، رفع النصر رصيده من النقاط إلى الـ 4 نقاط جمعها من تعادل وفوز، ومتساوياً مع قطبي العاصمة الأهلي طرابلس والاتحاد في عدد النقاط، فيما تجمد رصيد الأهلي بنغازي عند النقطة الواحدة جمعها من تعادل في الجولة الأولى أمام الاتحاد.

3

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى